Widget by:
الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار بحضور وزير شؤون القدس وممثل للحكومة اليابانية ورئيس الجمعية الهلال الأحمر يحتفل بافتتاح قسم الطوارئ في مستشفاه بالقدس المحتلة

بحضور وزير شؤون القدس وممثل للحكومة اليابانية ورئيس الجمعية الهلال الأحمر يحتفل بافتتاح قسم الطوارئ في مستشفاه بالقدس المحتلة

احتفلت الجمعية بتاريخ 28/8/2013 بتجهيز قسم الطوارئ بمستشفاها الممول من الحكومة اليابانية، وذلك بحضور ممثل اليابان لدى دولة فلسطين جونيا ماتسوورا، ووزير شؤون القدس المحافظ عدنان الحسيني، ورئيس الجمعية د. يونس الخطيب ونائبه د. عبد الله صبري، وعدد من كادر الجمعية.


في كلمته ثمن الوزير الحسيني الدعم الذي تقدمه اليابان حكومة وشعباً، لأبناء الشعب الفلسطيني ولمؤسساته الوطنية، وخصوصاً في مدينة القدس، ما يعني إدراك أهميتها كعاصمة للدولة الفلسطينية المنشودة وتعزيز لصمود أهلها الذين يكابدون ويلات الاحتلال .


وقال: "نكاد نرى الملامح اليابانية في أروقة مستشفى الهلال لتذكرنا بالنموذج الياباني الذي خرج من قلب الركام ونهض يبني نفسه خطوة خطوة ليكون في طليعة قيادة هذا العالم، ويفرض نفسه في الخريطة الدولية، وأن الهزيمة، عموماً، ليست دائمة وانما عابرة ويمكن أن تقود الى نصر قريب".


ودعا الى الاقتداء بالنموذج الياباني لأن الفلسطينيين، قيادة وشعباً، يمتلكون ما لا يمتلك الاخرون من جهة الإيمان بالله وبالحق المشروع والاصرار والتحدي، مؤكداً ان مستشفى جمعية الهلال الاحمر الفلسطيني سيبقى هلالا مشعا في سماء القدس وفلسطين .


بدوره استذكر الدكتور الخطيب، رئيس الجمعية، أول دعم ياباني للقطاع الصحي الفلسطيني منذ نشوء السلطة الوطنية الفلسطينية ممثلا بدعم وتطوير مشفى اريحا القديم، ومن ثم بناء المبنى الجديد، مؤكدا ان لليابان أيادي ناصعة البياض في دعم الشعب الفلسطيني، الذي ما زال بحاجة الى مزيد من المساعدة، وبخاصة في مدينة القدس المستهدفة والمحاصرة.


فيما أشار الدكتور صبري الى ان الدعم الياباني للفلسطينيين يأتي من إدراك اليابان بما يعانيه الشعب الفلسطيني من ممارسات الاحتلال، وبخاصة في المدينة المقدسة، مستعرضا جانب من هذا الدعم، حيث حصل مستشفى جمعية الهلال الاحمر في القدس على ثلاث منح يابانية، كانت الاولى عام 2005 والثانية في العام 2008، "وها نحن اليوم نحتفل بالدعم الثالث المتمثل بتجهيز قسم الطوارئ الذي سيضم 14 سريراً وتجهيزات طبية وفنية مختلفة بكلفة 91 الف دولار امريكي."


وقدم د. صبري سرداً عن بعض الخدمات التي يقدمها المشفى، من ولادة وجراحة نسائية وتطعيم لأكثر من 8000 طفل، داعياً الى مواصلة الدعم الياباني السخي، الذي من شأنه أن يعزز صمود مؤسسات القدس وأهلها، منوهاً الى حاجة المشفى لقسم مجهز لما بعد الولادة، معربا عن أمله في تلقي الدعم المطلوب من اجل تجهيزه.


من جهته أكد ممثل اليابان لدى دولة فلسطين على سياسة بلاده القائمة على دعم الشعب الفلسطيني بكافة شرائحه ومؤسساته والوقوف الى جانبه حتى حصوله على الاستقلال وإقامة دولته المستقلة .