Widget by:
الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار الجمعية تفتتح القسم الفندقي الجديد في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس المحتلة

الجمعية تفتتح القسم الفندقي الجديد في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس المحتلة

 القدس المحتلة - 19/2/2017 احتفلت الجمعية بافتتاح القسم الفندقي الجديد، لمستشفى الهلال الأحمر في حي الصوانة بالطور، برعاية رئيس الجمعية، الدكتور يونس الخطيب، ووزير القدس ومحافظها المهندس عدنان الحسيني. 

حضر حفل الافتتاح، بالإضافة الى الخطيب والحسيني، المدير العام للجمعية الدكتور خالد جودة، وممثل الصليب الأحمر الأميركي ديفيد ميلتزير، وممثلون عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر والاتحاد الدولي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، ورئيس وأعضاء الهيئة الإدارية لفرع الجمعية في القدس، وطاقم مستشفى الهلال الأحمر.

وأشاد الحسيني في كلمته بمستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس ودوره وأهميته، قائلاً: "احتفلنا قبل فترة بافتتاح الطابق الأول للمستشفى، واليوم نحتفل بافتتاح الطابق الثاني، ليكون حافزاً للسكان الفلسطينيين للاستشفاء فيه، والاستفادة من خدماته". ولفت الى الانتهاكات التي تتعرض لها مؤسسات القدس المحتلة من قبل الاحتلال الإسرائيلي. مؤكداً أن هذه المؤسسات بمثابة الرئة التي يتنفس من خلالها المواطنون الفلسطينيون هواء القدس النقي والمنعش.

وأضاف: "توجد مجموعة من المؤسسات الفلسطينية في القدس على مستوى الصحة والتعليم والثقافة والخدمات الاجتماعية، يجب أن نفتخر بها، لأنها تعمل بفعل إصرار القائمين عليها رغم الحصار الإسرائيلي والظروف الصعبة".

وبين الحسيني أن الفلسطيني يعمل وينجح في كافة الميادين، وإبداعاته تمتد من الوطن للخارج. وتقدم بالشكر للقائمين على المشروع من مهندسين وأطباء وممرضين وطواقم الإسعاف.

بدوره ثمن د. الخطيب، افتتاح القسم الفندقي الجديد لمستشفى الهلال، الذي يضاف لإنجازاته، وقال: "إن أي عمل في مدينة القدس يسعدنا ويثلج صدورنا، فالجمعية موجودة فيها منذ عشرات السنين لدعم المقدسيين وتعزيز صمودهم، وهناك خطط كبيرة وضعت لتوسعة المستشفى وتطوير الخدمات فيه".

وأكد الخطيب إلتزام جمعية الهلال الكامل بفروعها ومؤسساتها الصحية وفي مقدمها المؤسسات في القدس، لأهميتها الدينية والسياسية.

وأشار إلى أن جمعية الهلال تعمل على تطوير عملها الإنساني في كافة المدن الفلسطينية، والشتات الفلسطيني، وخصوصاً في سورية، حيث يوجد فيها ثلاث مستشفيات تابعة لها. 

من جانبه، رحب رئيس الهيئة الإدارية لفرع الجمعية في القدس الدكتور عبد الله صبري بالحضور، وقال: "نحتفل اليوم بافتتاح ترميم الطابق الثاني من القسم الفندقي التابع لمستشفى جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني في القدس، الذي يحتوي على 14 غرفة مجهزة تجهيزاً كاملاً، يستوعب النساء اللواتي أنجبن في المستشفى في دورة للنقاهة يقدرها الطاقم الطبي، وبذلك أصبح لدينا في هذه البناية 28 غرفة فندقية، وقد تم ترميمه وتجهيزه على نفقة جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني". 

وأشار إلى حاجة المستشفى الى تفعيل الكفاءة الكهربائية للبناية، بمبلغ قدره 120 ألف دولار لتغيير الشبكة ووضع محولات، من أجل تزويده بالطاقة الكهربائية اللازمة.

وتطرق صبري إلى الإنجازات التي حققها المستشفى، قائلاً: "من بين هذه الإنجازات تركيب مصعدين في البناية بتبرع من الهلال الأحمر القطري، ونقوم حالياً بترميم قسم الجراحة بتبرع من البنك الإسلامي للتنمية عبر مؤسسة التعاون، وسينتهي الترميم في شهر أيار المقبل، وبعد أسبوعين سيبدأ مشروع ترميم العيادة في عقبة الخالدية بدعم من مؤسسة بكدار، بالإضافة الى شراء أرض بالقرب من مقر المستشفى مساحتها 750 متراً مربعاً، سنقيم عليها بناية مكونة من سبعة طوابق، منها 3 طوابق تحت الأرض، وبناء تسعة طوابق أخرى من بينها أربعة تحت الأرض في أرض ملاصقة للمستشفى تبلغ مساحتها دونم و 150 متراً مربعاً".

وقدم صبري شكره للمكتب الهندسي "جسيكو" والمهندسين الذين وضعوا المخططات للطابق الجديد والمقاول، والموظفين في مستشفى الهلال في جميع الأقسام والمتطوعين لحسن أدائهم وانتمائهم وتحملهم، والعمل والمثابرة لتبقى المؤسسة صابرة ومستمرة وتقدم خدماتها لسكان القدس.

وفي ختام الحفل تجول الحضور في القسم الفندقي الجديد في مستشفى الهلال الأحمر الفلسطيني.

انتهى.