الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار أطباء قطريون يجرون عمليات زراعة قوقعة في مستشفى القدس التابع للهلال الأحمر الفلسطيني بغزة.

أطباء قطريون يجرون عمليات زراعة قوقعة في مستشفى القدس التابع للهلال الأحمر الفلسطيني بغزة.

 (غزة-25/2/2018): أجرى وفد طبي قطري متخصص في جراحة وزراعة القوقعة السمعية، عدة عمليات جراحية في مستشفى القدس التابع للهلال الأحمر الفلسطيني في غزة لعدد من الأطفال الذين يعانون من مشاكل في السمع.

وأجرى الوفد الطبي المكون من د.خالد عبد الهادي، رئيس الوفد، ود.عبد السلام القحطاني، رئيس البرنامج القطري لزراعة القوقعة، ود.علي السعدي، رئيس شعبة جراحة الأذن في مؤسسة حمد الطبية، أجرى 30  عملية زراعة قوقعة، بمشاركة فريق طبي مختص بالتخدير والعمليات الجراحية من مستشفى القدس، وذلك منذ وصوله إلى قطاع غزة مطلع الأسبوع الماضي.

يشار الى أن هذا التعاون بين كل من الهلال الأحمر الفلسطيني، والهلال الأحمر القطري، ومدينة حمد الطبية في قطر، هو الرابع من نوعه، حيث تم إجراء 68 عملية لأطفال يعانون من إعاقات سمعية، تكللت جميعها بالنجاح، وتم لاحقا تأهيلهم في مستشفى سمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني للتأهيل والأطراف الاصطناعية شمال قطاع غزة.

وأكد د. خالد عبد الهادي، رئيس الوفد الطبي القطري، أن التعاون بين الجانبين القطري والفلسطيني سيتواصل من اجل إجراء المزيد من عمليات زراعة القوقعة، مشيدا في الوقت نفسه بجهود جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى القدس، لمساهمتهما في تسخير وتجهيز غرفٍ خاصة لإجراء العمليات الجراحية، وتوفير قسم كامل لمبيت المرضى، وتجهيز عيادة لمتابعتهم.

وبدوره قال د. خليل أبو فول، مدير مستشفى القدس، إن هذا الجهد  يأتي في إطار حرص الجمعية على التعاون مع كافة الجهات الإنسانية والطبية، للتخفيف من معاناة أبناء الشعب الفلسطيني، مقدما الشكر لقطر شعباًو قيادة وحكومة ، على جهودهم في مجال دعم وتعزيز القطاع الصحي في قطاع غزة، وخاصة لأولئك المتبرعين بأجهزة القوقعة السمعية التي تتم زراعتها حاليا للأطفال الفلسطينيين، مؤكدا ان الجمعية ستواصل فتح أبوابها، وتسخير إمكانياتها، لتقديم الخدمة الصحية لكافة المرضى ولاسيما الأطفال منهم.

يذكر أن نسبة الإعاقة السمعية في فلسطين للفئة العمرية  بين يوم واحد و5 أعوام، تناهز 1.3% من إجمالي عدد ذوي الإعاقة، بحسب المسح الإحصائي للإعاقة الذي نفذه الهلال الأحمر القطري في قطاع غز في 2012 عام، وهو ما يفوق المعدل العالمي بسبعة أضعاف