الرئيسية المركز الاعلامي الاخبار رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني د.يونس الخطيب يستقبل وزيرة الصحة د.مي كيلة لبحث إقامة المستشفى الميداني في بلدية البيرة

رئيس جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني د.يونس الخطيب يستقبل وزيرة الصحة د.مي كيلة لبحث إقامة المستشفى الميداني في بلدية البيرة

 (البيرة: 18\3\2021): استقبل رئيس الجمعية د.يونس الخطيب معالي وزيرة الصحة الفلسطينية د.مي كيلة بمقرها العام في البيرة، لمناقشة اقامة مستشفى ميداني في قاعة منتزه البيرة بالشراكة مع بلدية البيرة و وبرعاية جمعية الهلال الأحمر الفلسطيي،  ومستشفى الهلال الأحمر في البيرة، بحضور رئيس الهيئة الادراية لمستشفى الهلال الأحمرفي البيرة د.ابراهيم غنام وعدد من كوادر الجمعية ووزارة الصحة.

و قالت د.مي كيلة" إن جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني نموذج يحتذى به بفضل خدماتها الإسعافية والصحية وكوادرها، السباقة الداعمة للقطاع الصحي، خاصة إننا في ظل جائحة "كورونا" التي تفرض علينا  أن نكون في قارب واحد لنمد يد العون والسند لشعبنا الفلسطيني".

وقالت:" لا استغرب من عطاء جمعية الهلال الأحمر،فهي متواجدة منذ آواخر العام 1968 لخدمة شعبنا، وإن إنشاء مستشفى ميداني في هذا الوقت بالذات سيسخفف من الأعباء الواقعة  على مستشفيات رام الله والبيرة، خاصة في ظل انتشار الوضع الوبائي في المحافظة، وسيزيد من استيعاب مرضى "كورونا" خاصة لمن هم بحاجة الى أجهزة أوكسجين".

وقالت الكيلة :" دفعة اللقاحات التي تسلمتها الوزارة يوم أمس ستخصص للقاح أربع فئات  ذات أولوية، وهي الكادر الصحي الذي لم يطعم، والذي يعمل في المشافي الخاصة والحكومية، والمختبرات التي تعتبر الأكثر خطورة في التعامل مع فيروس "كورونا" وكذلك المسنين وكبار السن، ممن تزيد أعمارهم على 75 سنة، إلى جانب مرضى الكلى الذين هم عرضة كبيرة للعدوى، بالإضافة إلى مرضى السرطان". 

وفي ختام حديثها توجهت الكيلة بالشكر والتقديرللجمعية، وباركت هذه الخطوة ووصفتها بالعمل العظيم، مثمنة جهود كوادرها ومتطوعيها في تقديم الخدمات الإنسانية.

وقال د. الخطيب:" نظرا للوضع الوبائي الخطير وازدياد عدد الاصابات بفيروس "كورونا" ستبذل  الجمعية كافة امكانياتها وجهودها لتجهيز هذا المشفى الميداني، لاستيعاب الحالات المرضية، وسيزود بكافة التجهيزات الطبية اللازمة والكوادر الطبية والتمريضية المؤهلة لخدمة أبناء شعبنا الفلسطيني، خلال الأيام القليلة القادمة."

وأضاف أن المستشفى الميداني ستكون سعته لا تقل عن 150 سريراً على أن يبدأ العمل بتجهيزأحد الطوابق بقدرة استيعابية تتسع ل 50 سريراً، وقد تم توزيع الأدوار ما بين الجهات المشاركة على أن يتم تنسيق وتجهيز هذا المستشفى الميداني مع المسؤولين في وزارة الصحة.

وفي ختام الزيارة اصطحب رئيس الجمعية، معالي الوزيرة د.الكيلة والوفد المرافق معها، في جولة تفقدية للمستودعات الرئيسية في المقر، للاطلاع على الأجهزة والمعدات الخاصة بتجهيز المستشفى.

وشكرد. الخطيب وزارة الصحة وبلدية البيرة، وكل من سيساعد في إنشاء هذا المستشفى الميداني في أقرب وقت.